مراهقة بلا أزمة

مراهقة بلا أزمة

ابنك المراهق الذي تخاف عليه دائماً وتخاف أن يفعل الأشياء السيئة هو طفلك الصغير الذي ربيته، وكان يأتي إليك جرياً لتضمه فلا تشعروا دائماً أن المراهق هو قنبلة موقوته داخل البيت أو هو شخص ليس الطفل الذي قمت بتربيته، ولكن أنت لا تستطيع التعامل مع تصرفاته المتغيرة فقد تحول من مرحلة الطفولة الساذجة والهادئة إلي بداية مرحلة الشباب والرشد، ولذلك هي مرحلة مهمه جداً فإذا تصرفت تصرف خاطئ في هذه المرحلة ممكن أن يؤثر بالسلب، ويتحول ابنك المراهق إلي شخص سيء أو يلجأ إلي فعل اشياء خاطئة، لذا وفي هذا المقال سوف نتكلم عن مفهوم المراهقة الصحيح والمشاكل التي يواجها الآباء أثناء تربية المراهق، وكيفية إيجاد الحلول لهذه المشاكل. 

ما هو المفهوم الصحيح للمراهقة:

يفكر الآباء أن الأبناء في مرحلة المراهقة يفعلون كل ما هو خاطئ وذلك مفهوم خاطئ، لان الابناء في هذه الفترة يجدوا أشياء جديدة فيتولد لديهم شعور الفضول لتجربة هذه الأشياء، فلو تصرف الآباء مع هذا الفضول بطريقة خاطئة تجد الطفل يتخذ مسار آخر ملئ بالأخطاء وذلك لعدم تصرف الآباء بصورة صحيحة مع هذه الأخطاء.

ولكن المراهقة الصحية هي مرحلة وسطية لابنك بين الطفولة والشباب فلا هو طفل ولا هو شاب ولكن هو في أكثر الفترات احتياجاً للرعاية والاهتمام، واعلم أنه إذا تم توجيه المراهق في هذه المرحلة بصورة صحيحة وإكسابه الكثير من القيم والأفكار السليمة، فينتج عن ذلك شباب ناضج معافي من الأخطاء والأمراض النفسية والأفكار السلبية.

ما هو الفرق بين المراهقة والبلوغ؟

الكثير يغفل عن اختلاف مرحلة المراهقة والبلوغ، فالبلوغ تعني اكتمال نمو الوظائف الجنسية، أما المراهقة تعني اكتمال النمو العقلي والجسدي والنفسي والاجتماعي.

المشاكل التي تواجهها مع المراهق وحلولها:

1. قلة النوم والسهر لدى المراهق:

تجد ابنك المراهق كثير السهر مما يؤثر على الحياة اليومية لابنك المراهق فيقل التركيز لديه مما يؤثر على اليوم الدراسي لديه.

الحل:

من المهم أن يكون داخل المنزل نظام في مواعيد النوم وذلك ليس من خلال ذهاب ابنك للنوم فقط ولكن أيضا لابد أن تتأكد من نوم ابنك المراهق، مع نصيحة ابنك بالبعد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين وأيضا ابعد التلفاز، اجهزة الكمبيوتر عن الغرفة التي ينام بها ابنك حتى لا ينشغل بها فلا يستطيع النوم.

2. الشذوذ والمراهق:

بعض الآباء يجد ابنه المراهق يفعل بعض الأفعال الشاذة رغم الحرص دائماً على تربية صالحة فيجدوا أن جهدهم ذهب هباءً، فما هو السبب وكيف نحل هذه المشكلة؟

والسبب في ذلك حالتين 

الحالة الأولى: هي أن ابنك يعاني من اضطرابات وتغيرات نفسية ويلجأ لهذه الأفعال الشاذة بسبب الاضطراب الذي يشعر به.

الحل:

لذا لابد من إبقاء العلاقة الحسنة بينكم حتى نقلل الدوافع لهذه الغرائز الشاذة.

الحالة الثانية: أن يكون هناك اشخاص حول طفلك يدفعونه لكي يفعل هذه الأفعال الشاذة. 

الحل:

في هذه الحالة لابد من مراقبة طفلك دون أن يشعر ومعرفة أقرانه وتشجيعه على اصطحاب أقرانه إلى المنزل للتعرف عليهم، وبالتالي يشعر ابنك أنك قريب منه وتتقبل أصدقائه وتعامل مع ابنك بكل حب واعطية الكثير من الحب والحنان الأسري فيشعر ابنك بالتواصل الدائم بينكم وإذا رأيت فعل شاذ من ابنك اياك والانفعال الشديد والضرب ولكن تكلم معه لماذا يفعل ذلك وما الذي يدفعه لفعل ذلك وأيضا اشترك له في أي رياضة أو شيء يجعل وقت مشغول دائما.

3. عدم إدراك ابنك المراهق بمستقبله:

الكثير من الآباء يشتكي من اللامبالاة لدى الابن المراهق وعدم اهتمامه بمستقبله وإهمال دراسته.

الحل:

يوجد لدي المراهق حالة عدم اتزان وذبذبة فهو أصبح يرى نفسه كبيراً وفي نفس الوقت يحتاج للرعاية لذا لنتعامل معه بواقعية والتغافل عن الهفوات، ومحاولة الاقتراب منه وتحميله بعض المسؤوليات داخل المنزل واستشارته في بعض الأمور فيشعر ابنك بالمسؤولية وابعد عنه جميع امور اللهو التي تلهيه عن دراسته.

4. العادة السرية والمراهق:

بعض الآباء يكتشفوا أن الأبن المراهق يقوم بممارسة العادة السرية فيحدث لديها رعب من أن ينجرف أبنها لما هو أسوا من ذلك.

الحل:

لا تجعل غضبك في هذه الحالة يجعلك تتصرف تصرف خاطئ ولكن هل سألت نفسك هل اعددت ابنك لمرحلة البلوغ إعداد جيد؟ هل جعلت ابنك يشعر بمراقبة الله له وتكلمت معه في حرمانية هذا الفعل؟  لذا لا تجعل ابنك يشعر أنك رأيته ولكن أبدأ، اولاً أن تبحث عن حل هذه المشكلة وأن تتحدث معه في الثقافة الجنسية إذا لم تبدأ معه وتجعله يدرك مخاطر هذه العادة، وأن تشجعه على الصوم والصلاة لأن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر واشغل وقته بالكثير من الأشياء التي لا تجعل له وقت فارغ يستغله في عادات سيئة.

5. شرب السجائر للمراهق:

أصبح ابنك يشعر أنه رجل ويتطلع لتجربة كل ما هو جديد خاصة السجائر وإذا كان لديه صديق سوء يساعده على ذلك.

الحل:

ابحث عن أصدقاء ابنك وتحقق إذا ما كان أحدهم يدخن وتأكد من عدم جريان المال في يد ابنك لان المال الكثير ليس جيد خاصة للمراهق وتعلم مراقبة ابنك دون أن يشعر ودائماً اذكري أمامه حالات تسبب السجائر في موتها وإصابتها بأمراض سيئة وأن صحته سوف يسأله الله عنها.

متى تنتهي مرحلة المراهقة:

توجد ثلاثة مراحل للمراهقة وهي:

المرحلة الأولي : من سن 11 إلى 14 عاماً وهي المراهقة المبكرة والتي تبدأ عندها تغيرات المراهق.

المرحلة الثانية : من سن 15 إلى 17 عاماً وهي المراهقة المتوسطة ويبدأ عندها المراهق في البحث عن الاستقلالية وتكوين شخصية.

المرحلة الثالثة : من سن 18 ألي 21 عاماً وقد تكون أكثر من ذلك خاصة في حالة المراهق الذي يعتمد على والديه في الأمور المادية أو الدراسية أو في أشياء كثيرة داخل حياته وعادة ما تتكون شخصية المراهق وتصبح معالمها واضحة في المرحلة الأخيرة.

في النهاية لنعلم أن جميعنا مر بهذه المرحلة مع اختلاف العصر وظهور التكنولوجيا وانفتاح ابنك على العالم لذلك دائما تعامل بهدوء مع ابنك المراهق لكي تستطيع حل جميع مشكلاته ويكون صديق لك حتى تستطيع بناء ابن صالح.