7 طرق لاستمرارية الزواج وعدم الشعور بالملل

7 طرق لاستمرارية الزواج وعدم الشعور بالملل

كما يقولون دائماً "إنها فرحة البدايات" فالأيام الأولى لأي علاقة مثيرة وعاطفية، تميل إلى الشعور بالسحر ومليئة بالحب وفقًا للبحث، يتلاشى هذا الشغف الأولي بعد حوالي عامين ولكن هناك طرقًا للحفاظ على هذا الحب والشغف

توصلت الأبحاث إلى أنه تزيد السعادة في السنوات التي تسبق الزواج أو قبل الالتزامات والمسؤوليات، تنخفض السعادة تدريجياً بعد هذا الالتزام.

لذا وفقًا للبحث:

هناك طرق مؤكدة لإبعاد الملل والحفاظ على شرارة الحب بينكم منهم:

1. الملل

نعلم أن الشعور بالملل أمر طبيعي، لا يعتبر الملل علامة على موت علاقتكما، قلة الإثارة ليست انعكاسًا لك أو لشريكك، لكنها مرحلة طبيعية جدًا في العلاقة، مثل أي مرحلة في أي عملية، يمكنك تخطيها، أو التعثر فيها والوصول لمنتصفها والخروج بشكل جميل من الجانب الآخر، ما تحتاجه علاقتك هو بعض الاهتمام، بعض التغييرات، التبديل في الأدوار.

2. التغيير

قدِّم تجارب متنوعة، فكلما زادت التجارب المتنوعة التي يتشاركها الزوجان معًا، كلما كان الملل في العلاقة يستغرق وقتًا أقل، ووجدت دراسة حديثة في نيوزيلندا أن الأزواج الذين يقضون وقتًا معًا في نشاط مشترك (عطلات نهاية الأسبوع ، ممارسة الرياضة، الهوايات، الخروج، الطهي أو دروس الطبخ، تعلم شيء جديد، مشاهدة فيلم) كانت أكثر سعادة وأقرب من بعضهم البعض، أقل توتراً في العلاقة، على المدى القصير والطويل، إذا كانت هناك فرصة لتجربة أشياء مختلفة، فجرب اشكال مختلفة من الشيء نفسه، مثل المطاعم المختلفة، أنواع مختلفة من التمارين معًا، طريق مشي مختلف تأثير مماثل.

3. الإيجابية

زيادة الإيجابية كلما زادت الأحداث والعواطف الإيجابية التي يمر بها الزوجان، كان الشعور بالملل من الزواج أقل، يبدو الأمر واضحًا بدرجة كافية عندما تجد الزوج أو الزوجة إيجابيين فتجد البيت دائماً في سعادة.

4. عند النقد

لا تنتقد أبداً، فالنقد يستنزف العلاقة، يجعل الطرف الآخر يشعر بالحزن، لذا دع ما يحدث يحدث فجميعنا يخطئ ليتعلم، لذا لا تجرح شريك حياتك بالنقد السلبي الدائم.

5. لطف الأزواج ودعم بعضهم البعض

يمكن أن تتحمل جميع الأشياء السيئة طوال اليوم، ما يجعلنا نتحمل كل ذلك هو أن نسمع كلمة لطيفة من شريك حياتنا، فالنظرة إلى أنفسنا لا تكون أبدًا أجمل من رؤيتها من خلال عيون أولئك الذين يحبوننا، أظهرت الدراسات أن الأزواج يمكنهم اللطف ببعضهم البعض وإظهار كل ما هو جميل نحو الذات المثالية من خلال دعم أهداف بعضهم البعض والاعتراف بقدرات وإمكانيات كل منهما. 

6. بعض الحماس والإثارة يزيل الملل في الزواج

افعلوا شيئًا مثيرًا معًا، فالأزواج الذين يشاركون في أنشطة جديدة ومثيرة يختبرون جاذبية وشغفًا أكبر لبعضهم البعض، فعندما يشارك الأزواج في أنشطة مثيرة معًا (تسلق الصخور والرقص ومشاركة الأسرار)، فيبدو أنهم يربطون المشاعر التي تنبع من النشاط بالعلاقة الزوجية نفسها.

7. التقدير

لعل التقدير شيء سحري في العلاقة الزوجية، هو أمر بالغ الأهمية في العلاقة الزوجية، في كثير من الأحيان، يكون الطريق للقضاء على أي علاقة زوجية تتمثل في شريك لا يشعر بالتقدير أو شريك لا يقدر شريكه الآخر، بدون التقدير للطرف الآخر ستموت العلاقة موتًا باردًا بطيئًا.

فعندما لا يقدر الشخص شريكه، يتوقف عن الانفتاح على السعادة الزوجية، كما أن عدم التقدير يزيد من المقارنات الاجتماعية وهي شيء خطير، لذا يجب منح التقدير مكانة عالية لما يمكن أن يفعله، وجدت الأبحاث أن الأشخاص الذين يشعرون بتقدير أكبر من قبل شركائهم هم أكثر سعادة وبقاءً في العلاقة.

في النهاية عند التفكير في الحياة، وكيف ستكون الحياة بدون شريكك فيها يزيد من التقدير والألفة والرضا عن العلاقة، لكي تزدهر العلاقة، يجب أن تكون أيضًا ممتعة، حتى أقوى علاقة يمكن أن تصبح مملة، هذا لا يعني بأي حال من الأحوال أن العلاقة قد استغرقت مسارها أو أن الأشخاص الموجودين فيها مملين ومتعبين، لكن ما يعنيه هو أن العلاقة طبيعية، لا تزال تحتوي على كل الإمكانات والحب والثراء الذي جعلها تحدث في المقام الأول، لكن بالجهد والاهتمام، يمكنك قلب ما يمكن التنبؤ به، إعادة العلاقة إلى العلاقة التي يحبها كلاكما.