كيف تعبر عن حبك لشريك حياتك؟

كيف تعبر عن حبك لشريك حياتك؟

إن لغات الحب هي مفهوم يصف الطرق التي يتلقى بها الأشخاص الحب ويعبرون بها في العلاقة، إن معرفة لغة حب شريك حياتك وإخباره بلغتك يمكن أن يساعدك على ضمان شعورك بالحب والتقدير في علاقتكما.

يريد الجميع في الغالب، إظهار اهتمامهم لشريكهم ومع ذلك، يكافح الكثير من الأزواج للقيام بذلك بطريقة تخاطب قلوب شركائهم، وإذا وجدت أن هذا يصف حالتك، فقد ترغب في معرفة المزيد عن لغات الحب الخمس، التي طورها المؤلف والدكتور غاري تشابمان.

ما هي لغات الحب الخمس؟

على الرغم من أن كتاب تشابمان، "لغات الحب الخمس"، كُتب في الأصل عام 1992، إلا أنه لا يزال يساعد الأزواج اليوم، حيث بيع أكثر من 12 مليون نسخة منذ نشره لأول مرة.

قبل كتابة الكتاب، أمضى الدكتور تشابمان سنوات في تدوين الملاحظات مع الأزواج الذين كان يقدم لهم بعض الاستشارات، لقد أدرك أن الأزواج يسيئون فهم بعضهم البعض واحتياجاتهم، وبعد قراءة ملاحظاته بتمعن، اكتشف أن هناك خمس "لغات للحب" يمكن للناس أن يستجيبوا لها.

لغات الحب الخمس لتشابمان، هي:

  • كلمات التشجيع
  •  تكريس الوقت
  • الاتصال البدني
  • أعمال خدمية
  • تبادل الهدايا

1. كلمات التشجيع

تدور كلمات التشجيع والتأكيد حول التعبير عن المودة والحب من خلال الكلمات المنطوقة أو المديح أو التقدير، عندما تكون هذه هي لغة الحب الأساسية لشريك حياتك، فعليك أن تدرك أنه يستمتع بالكلمات اللطيفة والتشجيع، كما أنه يستمتع بالاقتباسات الرومانسية وملاحظات الحب والرسائل النصية اللطيفة، يمكنك جعل يوم شريك حياتك لطيفًا من خلال مدحه أو الإشارة إلى ما يفعله جيدًا.

2. تكريس الوقت

بالنسبة لأولئك الأزواج الذين يعتبرون الوقت النوعي والممتع لغة حبهم وبالتالي، فإنهم يميلون إلى تلقي الحب والعاطفة من خلال الاهتمام الكامل، وهذا يعني ترك الهاتف الخلوي، إيقاف تشغيل الجهاز اللوحي، الاتصال بالعين، الاستمتاع بقيام الأنشطة معًا، تأكد من إجراء اتصال بالعين مع شريك حياتك، تأكيد ما يقوله، والامتناع عن تقديم المشورة.

وعلينا أن نشير إلى أن هذا النوع من شركاء الحياة يبحثون عن الجودة أكثر من الكمية، حيث إنهم يشعرون بأنهم محبوبون أكثر إذا كنت حاضرًا وأبديت اهتمامًا بتفاصيل حياتهم عندما تكونون معًا.

3. الاتصال البدني 

إن الشريك الذي يمتلك لغة الحب هذه يشعر بأنه محبوب من خلال التلامس الجسدي، بصرف النظر عن الجنس، فإن أولئك الأزواج الذين يعتبرون اللمسة جسدية كلغة حبهم الأساسية يشعرون بالحب، عندما يمسك شريكهم بأيديهم أو يلمس ذراعهم أو يقدم لهم تدليكًا أو نوعًا من الاسترخاء في نهاية اليوم، على سبيل المثال.

4. أعمال خدمية

بالنسبة لأعمال الخدمة، يشعر شريك الحياة بالحب والتقدير عندما يقوم شريكه بأشياء لطيفة من أجله، مثل: المساعدة في غسل الأطباق أو إدارة مهام المنزل، كالتنظيف بالمكنسة الكهربائية أو وضع الملابس في الغسالة الأوتوماتيكية، إنهم يحبون أن يقدم لهم شركائهم خدمات، ولو أشياء صغيرة لهم في المقابل، غالبًا ما نجدهم يقومون بأعمال خدمية كهذه لشركاء حياتهم.

5. تبادل الهدايا

يُعتبر تقديم الهدايا رمزًا للحب والعاطفة لشريك حياتك الذى لديه لغة الحب هذه، إنه لا يعتز بالهدية نفسها فحسب بل يقدّر أيضًا الوقت والجهد الذي بذله شريكه فيها، كما أنه لا يتوقع بالضرورة هدايا كبيرة أو باهظة الثمن، إنها يركز أكثر على تفاصيل ما وراء الهدية، التي تروق له وبمعنى آخر، عندما تأخذ الوقت الكافي لاختيار هدية مخصصة له، فهذا يخبره أنك تعرفه حقًا، غالبًا ما يتذكر هؤلاء الأشخاص كل هدية صغيرة تلقوها من أحبائهم لأنها تؤثر فيهم وعليهم.

حدد لغة الحب الخاصة بك

إذا كنت في علاقة ما ( خطوبة، زواج)، هل تشعر أنك محبوب أكثر عندما يقوم شريكك، بما يلي:

  • يخبرك "أنا أحبك" أو يمدح شيئًا فعلته؟
  • هل يفاجئك بهدية ذات مغزى؟
  • الذهاب في نزهة أسبوعية وحدكما فقط؟
  • يدير المهمات عنك أو يقوم بغسل الأطباق؟
  • يمسك بيدك وأنتما تسيران؟

قد تعطيك الإجابة على هذه الأسئلة تلميحًا  أو مؤشرًا لما يمكن أن تكون لغة حبك، ووفقًا لكتاب تشابمان، يمكنك أيضًا محاولة تذكر أنواع الأشياء التي تطلبها وتتمناها في علاقتك أو التفكير في كيفية التعبير عن الحب لشريكك.

ومن غير المحتمل أن تكون لغة حب شريكك هي نفس لغتك، عندما يكون لدى الأزواج لغات أساسية مختلفة، لابد أن ينشأ سوء تفاهم ومع ذلك، إذا تعلم شريكك التحدث بلغة حبك، فغالبًا ما يشعر بالحب والتقدير ويكون في نهاية المطاف أكثر سعادةً في العلاقة.

كيف تفيد لغات الحب الخمس العلاقات؟ 

كلنا نعبر عن الحب ونتلقاه بشكل مختلف وبالتالي، فإن فهم هذه الاختلافات يمكن أن يكون له تأثير خطير على علاقتك وفي الواقع، ووفقًا للدكتور تشابمان، يُعد هذا التمرين أحد أبسط الطرق لتحسين علاقاتك، فيما يلي بعض الطرق التي يمكن أن يؤدي بها فهم لغة حب شريك حياتك إلى تحسين علاقتك.

  • تعزيز الإيثار ونكران الذات

عندما تحرص على تعلم لغة حب شريك حياتك، فإنك تركزعلى احتياجاته بدلًا من احتياجاتك، هذه هي الفرضية المركزية لنظرية الدكتور تشابمان، يجب أن يعمل الأزواج على تعلم لغة الحب الخاصة بشركائهم، بدلًا من محاولة إقناع شريكهم بتعلم لغتهم، ومن الناحية الإيجابية والمثالية، سيرغب كلا الزوجين في التعبير عن الحب بطريقة ذات مغزى للآخر، لكن الغرض الكامل من استكشاف لغات الحب معًا هو تعلم كيفية حب شريكك بطريقة ذات معنى بالنسبة لهم.

  • خلق التعاطف

عندما يتعلم الأزواج المزيد حول كيفية حب تجارب شركائهم، يتشاركون معهم فضيلة التعاطف، كما يساعدهم ذلك على الخروج من أنفسهم للحظة وإلقاء نظرة على ما يجعل شريكه يشعر بأنه مهم ومحبوب، وبدلًا من التحدث بلغة الحب الخاصة بهم لشريكهم، يتعلمون كيفية التحدث بلغة يفهمها شريكهم وهكذا، عندما يلتزم الأزواج بتعلم لغات الحب واستخدامها، فإنهم يزيدون ذكاءهم العاطفي ويتعلمون كيفية وضع احتياجات شركائهم فوق احتياجاتهم.

  • الحفاظ على الحميمية 

إذا كان الأزواج يتحدثون بانتظام عما يجعل حبهم ممتلئًا، فإن هذا يخلق المزيد من التفاهم، وفي الأخير، المزيد من الحميمة والمودة والدفء في علاقتهم. إنهم لا يعرفون المزيد عن بعضهم البعض فحسب، بل يتواصلون أيضًا مع بعضهم البعض بطرق أكثر عمقًا وذات مغزى. وعندما يحدث هذا، تبدأ علاقتهم في الدخول في حالة من الدفء والحميمية.

  • المساعدة على النمو الشخصي

عندما يركز طرف في العلاقة على شيء ما يخص الطرف الأخر أو على شريكه نفسه، بعيدًا عن أموره، يمكن أن يؤدي ذلك إلى نمو شخصي، في كثير من الأحيان، يتم تشجيع الأشخاص وتحفيزهم على الانغماس في أنفسهم وغير مدركين لأي طرف آخر أو أي شيء خارج أنفسهم، ولكن لأن لغات الحب الخمس للدكتور تشابمان تتطلب من الشركاء حب شركائهم بطرق قد تكون خارج منطقة الراحة الخاصة بهم، فإنهم مجبرون على النمو الشخصي والتغيير.

  • مشاركة الحب بطرق ذات دلالة 

عندما يبدأ الأزواج في التحدث بلغة حب بعضهم البعض، فإن الأشياء التي يفعلونها لشركائهم لا تصبح مقصودة أكثر فحسب، بل تصبح أيضًا ذات دلالة أكبر، جزء من هذا يتعلق بحقيقة أنهم يقولون "أنا أحبك" بطرق أفعال منطقية لشركائهم، وعندما يفعلون ذلك، يشعر شركاؤهم بالرضا والسعادة.

لغات الحب في الحياة اليومية

وفقًا لتشابمان، تنطبق لغات الحب أيضًا على علاقاتك مع أطفالك وزملائك في العمل وحتى أصدقائك على سبيل المثال، قد يكون لدى طفلك كلمات توكيدية كلغة حب أساسية لديه، ولذا فهو يرغب في سماع المديح اللفظي أو كلمة "أنا أحبك" دائمًا، وقد يشعر زميل العمل بالتقدير بطريقة أكثر من الأخرى.

يمكن أن تتغير لغة حبك أيضًا من حين لآخر، على سبيل المثال إذا كان يومك سيئًا في العمل، فقد تفضل عناقًا من شريكك بدلًا من كلمات التوكيد والتشجيع، المفتاح هنا هو التواصل بانتظام والسؤال عما يحتاجه شريكك للحفاظ على خزان حبه ممتلئًا ثم، ضع موضع التنفيذ بالضبط ما يحتاجه شريكك.

انتقادات لنظرية لغات الحب الخمس لتشابمان 

  • كثير من الأشخاص يسيئون استخدام اللغات

على الرغم من أن لغات الحب تساعد الكثير من الأزواج على تعلم كيفية التواصل بشكل أفضل مع شركائهم، إلا أن هناك قيودًا على النظرية وكيف يطبقها الأشخاص على علاقاتهم.

يتنافس بعض الشركاء قليلًا حول استخدام لغات الحب، مما قد يؤدي في الواقع إلى زيادة الضغط على العلاقة، على سبيل المثال، قد يبدأ الشركاء في تتبع جميع الأوقات التي يستخدمون فيها لغة الحب الخاصة بشريكهم ومقارنتها بعدد المرات التي استخدم فيها شريكهم لغتهم.

بينما يمكن أن تكون لغات الحب وسيلة للتواصل والتعاطف والمودة، لا ينبغي استخدامها كلعبة أو سلاح ضد شريكك، قد يستمر بعض الشركاء في استخدام لغتهم الخاصة بدلًا من لغتهم لإظهار اهتمامهم، ولا بأس بذلك!ّ

ليست الفكرة أنه لا يمكنك أن تكون على علاقة مع أي شخص لا يشاركك لغة الحب الخاصة بك. وبدلًا من ذلك، حاول أن تكون متفهمًا ومنفتحًا؛ يمكنك التعرف على أفعال شريكك وتقديرها حتى لو لم تتطابق تمامًا مع لغتك.

  • لا يصلحون المشاكل الأخرى للعلاقات

لن تعمل لغات الحب الخمس على إصلاح جميع مشكلات علاقتك؛ إنها ببساطة أداة واحدة من بين العديد من الأدوات التي يمكنك استخدامها للمساعدة في تحسين التواصل في علاقتك.

أظهرت الأبحاث أن الأزواج الذين استخدموا لغات الحب لبعضهم البعض شعروا بسعادة أكبر في علاقاتهم عندما استخدموا أيضًا أدوات التنظيم الذاتي للتعامل مع عواطفهم.

لذلك، في حين أن لغات الحب كانت أداة لنجاح العلاقات، فإن مساءلة الأزواج عن عواطفهم والتغيرات السلوكية ساهمت بشكل أكبر في سعادتهم بشكل عام. وهكذا، أنت بحاجة إلى أكثر من مجرد أداة لعلاقة ناجحة!

وقد تتغير لغة الحب أيضًا لذا، من المهم أن تتقبل وتتوقع أن لغة الحب الخاصة بك وشريكك قد تتغير بمرور الوقت، خاصةً أثناء ضغوط الحياة أو التغييرات الرئيسية، مثل: إنجاب الأطفال.

  • قد تؤدي إلى الضغط على أطراف العلاقة

يتحدث الكثير من شركاء الحياة عن لغات الحب لأنها تُستخدم في العلاقات أو الزواج الملتزم، من المهم أن تتذكر وأن تعلم وتفهم لغة الحب الخاصة بك هو أداة مهمة بالنسبة لك لممارسة حب الذات لذا، أنت تريد تجنب ممارسة الكثير من الضغط على شريكك للتعبير باستمرار عن لغة حبك له.

وجدت إحدى الدراسات أن أكبر عقبة للأزواج الذين كانوا يتبادلون استخدام لغات الحب هي أنه في كثير من الأحيان، لم يدرك الطرف المتلقي حتى أن شريكه كان يحاول استخدام لغة الحب الخاصة به.

لذلك، من الأهمية أن يدرك هذا الطرف جهود شريكه، حتى لو لم يلبى التوقعات تمامًا.

وفي النهاية، بمجرد أن تعرف أنت وشريكك لغة الحب الخاصة ببعضكما البعض، يمكنكما الاستفادة من ذلك في تطبيقها لنجاح علاقتكما، وقد يتطلب التحدث بلغة الحب الخاصة بشريكك القليل من الجهد والنية، خاصةً إذا كانت مختلفة عن لغتك، تذكر أن العلاقات الصحية لا تولد بل تتطور من خلال الاهتمام والجهد.

والخبر السار هو أنه يمكنك تعزيز علاقتك من خلال تعلم لغة الحب الخاصة بشريكك ووضعها موضع التنفيذ، وإذا كان كلاكما ملتزمًا بالتحدث بلغة الحب الخاصة بالآخر، فسيجد كل واحد منكما نفسه ليس فقط في الحب أعمق، ولكن أيضًا في علاقة سعيدة ومرضية.