3 عادات تضمن لك اتخاذ قرارات أفضل

3 عادات تضمن لك اتخاذ قرارات أفضل

نواجه قرارات جديدة كل يوم، بل كل ساعة، في بعض الأحيان، يكون الأمر بسيطًا مثل اختيار الأحذية التي تريد ارتدائها للعمل. (ليس دائمًا بهذه البساطة مع تنقلات وأحداث متعددة في يوم واحد.) ولكن عندما تأتي اللحظات المهمة التي تتطلب اتخاذ إجراء حاسم، قد يكون من الصعب اتخاذ القرار الصحيح بدون خطوات للقيام بذلك.

دعنا نستكشف كيفية اتخاذ قرارات أفضل وكيفية تنمية العادات التي ستساعد في تبسيط هذه العملية..

لماذا من المهم اتخاذ قرارات جيدة؟

قد لا يبدو أن القرارات الفردية مهمة كثيرًا في الوقت الحالي. عادةً ما يكون لتداعيات تلك القرارات تأثير على حياتك. يؤدي اتخاذ قرارات أفضل إلى نتائج أفضل (وتداعيات أقل). وقد تترك لك القرارات الأفضل المزيد من الخيارات والمرونة. على العكس من ذلك، قد يؤدي القرار الجيد إلى إيقاف الخيارات الأخرى ولكن يفتح فرصة جديدة.

عندما تتخذ قرارات أفضل، فهذا يعني أيضًا أنك تتعلم من أخطائك. والتعلم من أخطائك يعد جانبًا مهمًا من جوانب التطور الشخصي. واتخاذ قرارات جيدة مهم أيضًا في حياتك العملية، وللتوازن بين العمل والحياة الخاصة بك. يمكن أن يساعدك في تعزيز حياتك المهنية وتحقيق نتائج أفضل من عملك.. يمكن أن يساعدك اتخاذ القرار الجيد في تحقيق قدر أكبر من الرضا الوظيفي والحياة.. في النهاية ، اتخاذ القرارات هو ما سيجعلك قائدًا في مكان عملك.

لا يمكنك القيادة دون أن تكون حاسمًا. وعندما تكون قائدًا، ستؤثر قراراتك على الآخرين، وليس أنت فقط. لهذا السبب، من المهم مراعاة جميع الحركات والتصرفات والعواقب المحتملة للقرار. كما يعد تأطير الموقف وموازنة البدائل خطوات مهمة في اتخاذ قرارات حاسمة.

3 عادات تجعلك صانع قرار أفضل

هل تتساءل عن كيفية اتخاذ القرارات الكبيرة بفعالية؟.. فيما يلي ثلاث عادات ستوضح لك كيفية اتخاذ خيارات أفضل في الحياة والعمل.

1. اترك لنفسك بعض المساحة للتفكير في أخطائك (ونجاحاتك)

لن تتعلم من أخطائك إذا لم تأخذ الوقت الكافي للتفكير فيها. لهذا السبب يجب أن تجعل من عادة تخصيص وقت منتظم في جدولك للتفكير. يمكن أن يساعد ذلك أيضًا في تحسين لياقتك العقلية. هذا لا يقتصر فقط على الإسهاب في الحديث عن أخطائك أو التغلب على قراراتك السيئة. استخدمها كفترة زمنية محددة لمراجعة قرارات يومك بصدق والنظر في سبب إثبات بعضها أنها أفضل (أو أسوأ) من غيرها.

فكر في سبب ارتكابك للأخطاء، ربما كان الافتراض بعيد المنال أو أنك لم تبحث عن أي مدخلات أخرى. ربما لم تمنح نفسك وقتًا للتفكير أو كنت تتفاعل بدافع الخوف. قم بتحليل الموقف وإلقاء نظرة على البدائل الممكنة الأخرى التي قد تكون لديك. ماذا تعلمت؟ ما الذي ستفعله بشكل مختلف غدًا نتيجة لذلك؟ لن تكون قادرًا على استعادة أخطائك. ولكن يمكنك أن تجعل التعلم من تلك القرارات عادة لتحسين مهاراتك في اتخاذ القرار .

2. تحليل ثقتك بنفسك

من المهم أن تتحلى بالثقة ، خاصة عند الظهور لوظيفة جديدة في العمل. لكن الثقة المفرطة يمكن أن تؤثر سلبًا على عملية صنع القرار لديك. في الطب ، تظهر الدراسات أن الإفراط في الثقة يمكن أن يؤدي إلى أخطاء في التشخيص.

للحفاظ على ثقتك المفرطة تحت السيطرة، اجعل من عادة تحليل نفسك بانتظام. هل أنت واثق بنسبة 100٪ أنك تعرف بالضبط ما تفعله؟ إذا كنت كذلك، فقد تعاني من الثقة المفرطة. يمكننا أن نكون ملتزمين بنسبة 100٪ بقرارنا بينما لا نزال نعترف بمدى عدم معرفتنا أو تحكمنا. ابق متواضعا للمجهول. سيضمن ذلك أنك لا تزال تفكر في الاحتمالات الأخرى وتبحث عن وجهات نظر أخرى؟.. إذا لاحظت أنك أصبحت شديد الثقة ، فابدأ في البحث عن آراء الآخرين للحصول على منظور جديد.

3. كن على علم بالاستدلال العقلي الخاص بك

الاستدلال هو اختصارات عقلية يستخدمها الناس لاتخاذ قرارات سريعة. يمكن أن يكون الاستدلال مفيدًا من خلال:

  1. تقليل الجهد الذهني الذي تحتاجه لاتخاذ القرارات

  2. مساعدتك في حل المشكلات

  3. تبسيط الأسئلة المعقدة

ومع ذلك ، يمكن أن يؤدي الاستدلال أيضًا إلى التحيزات المعرفية. أحد الأمثلة على ذلك هو توافر الكشف عن مجريات الأمور. من المرجح أن تتخذ قرارًا بناءً على المعلومات التي تتبادر إلى ذهنك بسرعة.

لذا، إذا كنت قد قرأت مؤخرًا العديد من المقالات الإخبارية حول المديرين السيئين ، فستزداد احتمالية اكتشاف السلوك السيئ في القادة من حولك. لهذا السبب، من المهم أن تفهم الأساليب التجريبية التي تستخدمها. يمكن أن تؤثر هذه الاستدلالات على عملية اتخاذ القرار اليومية.

عندما تعرف ما هي، يمكنك التوقف مؤقتًا وتحليل تأثيرها على اتخاذك للقرار. يتطلب هذا بعض الجهد لأن الاستدلال لدينا يشعر بالراحة، خذ خطوة للوراء وافحص الاحتمالات الأخرى الموجودة التي لم تخترها أو حتى تفكر فيها. كيف يمكن أن تكون النتيجة مختلفة؟ سيساعدك هذا على معايرة ما إذا كانت الاستدلالات تساعدك على اتخاذ قرارات أفضل أم لا عندما يحين الوقت.